مواطنون بالطفيلة: ارتفاع كلفة رحلة الحج 400 دينار وتقليص مدتها 3 أيام
2.

"الأوقاف": تؤكد أن زيادة التكاليف جاءت لتحسين الخدمات ومدة الرحلة بقيت 18 يوما

فيصل القطامين

الطفيلة –  اشتكى راغبون بالحج من ارتفاع كلفة رحلة الحج للموسم الحالي مقارنة مع كلفتها العام الماضي، تزامنا مع تخفيض مدة الإقامة في الديار المقدسة إلى 15 يوما، بعد أن كانت تصل إلى نحو 18.

وأشاروا إلى أن رفع كلفة رحلة الحج يحمّل الراغبين في أداء هذه الفريضة أعباء مالية إضافية، في ظل عدم الحديث عن رفع سوية الخدمات المقدمة للحجاج في السكن المخصص لهم، والذي يضطرهم إلى دفع أجور نقل بين سكناهم والحرم المكي، كما في سكن الحجاج الأردنيين في منطقة العزيزية التي تبعد نحو 6.5 كم.

وأكدوا أن رفع رسوم الحج بواقع 400 دينار يسهم في عدم قدرة العديد من الراغبين على أداء فريضة الحج، خصوصا في حال كان عدد الراغبين في الحج من أسرة واحدة أكثر من شخص.

وطالبوا بتحسين الخدمات المقدمة للحجاج في مكة المكرمة والمدينة المنورة قبل وأثناء الحج وبعده، وأن تقوم الشركات التي تقدم الخدمات للحجاج بالوفاء بالتزاماتها الخدمية.

وقال حمدان العمريين إن رسوم الحج للموسم الحالي، ارتفعت بواقع 400 دينار من 1300 دينار لتصبح نحو 1700 دينار للحاج الواحد.

وأشار العمريين إلى أن رفع كلفة أداء فريضة الحج ستعود إلى جيوب أصحاب شركات الخدمات، في الوقت الذي ترد فيه احتمالية عدم رفع سوية تلك الخدمات أثناء موسم الحج.

وقال الدكتور عاطف العيايدة إن رفع رسوم الحج للموسم الحالي، سيكلف العديد من الحجيج أعباء مالية إضافية، لدرجة لن يتمكن فيها بعض الراغبين من أداء الفريضة، رغم وصوله السن المطلوبة، وهو أن يكون من مواليد العام 1944 فأقل.

وبين العيايدة أن رفع سوم الحج ترافق مع تقليص الفترة الزمنية التي يبقى فيها الحاج في الأراضي المقدسة، حيث كان يفوج الحجاج من الأردن في الثامن والعشرين من شهر ذي القعدة، ويعودون بعد إنهاء مناسك الحج في الثاني عشر من شهر ذي الحجة، فيما الآن يتم تفويج الحجاج في 1 ذي الحجة ويعودون في الثاني عشر من ذات الشهر أي أنها قلصت نحو أربعة أيام ، في الوقت الذي ينتظر فيه الحجيج زيادة المدة نتيجة رفع الرسوم بدلا من تخفيضها.

من جانبه برر مدير الحج في وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية عادل بيسح، رفع رسوم الحج بأن الوزارة عملت على تقليص عدد الأشخاص في الغرفة الواحدة سواء في مكة أو في المدينة، من خمسة أشخاص إلى أربعة أشخاص، علاوة على تقديم خدمات الإعاشة أي تقديم الوجبات سواء في منى أو في عرفات، حيث ستقدم للحجاج وجبتي طعام في عرفات وست وجبات في منى خلال أيام التشريق الثلاثة.

وبين بيسح أن الوزارة ستفعل خلال الموسم الحالي الخيمة الألمانية التي تكون أكثر سعة وأكثر راحة ومزودة بمكيفات هواء ليس بنظام المكيف الصحراوي بل المكيف العادي بنظام التبريد المركزي.

وأشار إلى أن كلفة الحاج الواحد تراوحت بين 1600 دينار في حدها الأدنى إلى نحو 15 ألف دينار للحج المميز، موضحا أنه تم تصنيف الحجاج إلى ثلاث فئات هي: المميز، ويؤمن لهم سكن يبعد عن الحرم المكي نحو 500 متر ، والفئة الثانية ويكون سكنهم في محيط 2 كم عن الحرم المكي، والفئة الثالثة التي يكون سكنهم في مناطق كالعزيزية التي تبعد بين 4.5 كم – 6.5 كم عنه، مؤكدا أن السكن الأخير سيستخدم لآخر مرة هذا الموسم، حيث تتطلع الوزارة إلى إيجاد سكن بديل قريب من الحرم المكي.

وأوضح أن الوزارة اتفقت مع نحو 44 ائتلاف شركات متخصصة في تقديم خدمات النقل والسكن للحجاج في موسم الحج، مشيرا الى أن الوزارة منحت نحو 5600 حاج تصريحا بالحج للموسم الحالي، من خلال الكوتا الأردنية والتي خفضت بنسبة 20 % عن الموسم الماضي، بسبب أعمال التوسعة في الحرم المكي ، و10 % منها خصص لصندوق الحج ، و25 % على نظام القرعة، والمتبقي كان على حكم السن أي وفق سنة الميلاد التي حددت في العام 1944 ، وتم فتح باب القرعة للراغبين من مواليد 1945 – 1959 ، حيث بلغ عدد من حصل على تصريح بالحج بنظام القرعة نحو 910  مواطنين، إضافة إلى البعثات الرسمية المختلفة.  

ونفى بيسح أن يكون هناك تقليص لمدة رحلة الحج، مؤكدا أن أول تفويج للحجاج من الأردن إلى الديار المقدسة سيكون في الثامن والعشرين من شهر ذي القعدة، على أن تستمر رحلة الحاج  حتى 12 ذي الحجة وهو أول يوم يبدأ فيه الحجاج بالعودة من هناك.

وقال إن وزارة الأوقاف ومن خلال توجيهات الوزير تسعى إلى زيادة الخدمات المقدمة للحجاج الأردنيين في كافة مناطق الحج سواء في المدينة المنورة أو في مكة المكرمة، بما يضمن تسهيل أداء المناسك بشكل مريح لهم.

©2014 Developed by Actinium For Web Solutions. All rights reserved