مبادرة تبحث أبرز احتياجات الواقع السياحي في عجلون

عجلون- عاينت فاعليات تطوعية وإعلامية وثقافية في عجلون خلال إطلاق «مجلس الخيمة» في منزل الناشط الاجتماعي المهندس سمير مقطش ببلدة عنجرة الواقع السياحي في المحافظة والمعوقات والمشاكل التي تعترضه لافتين للميزات النسبية والطبيعية التي تزخر بها المحافظة.

واشار صاحب مبادرة مجلس الخيمة الثقافي المهندس مقطش بأن هذه المبادرة أتت في سياق التأكيد على المسؤولية المجتمعية على الأفراد للنهوض بمجتمعاتهم، لافتا إلى أن فكرة المجالس قديمة في تراثنا العربي نشطت في العصر العباسي، مبينا بأن ملف السياحة في عجلون هو ملف المحافظة الأول وما زالت عجلون تأمل من الحكومات الالتفات له والذي من خلاله نستطيع رفد الخزينة بمئات الملايين من الدنانير، وتوفير فرص عمل  للحد من الفقر والبطالة لابناء المحافظة .

وقال الزميل الصحفي عامر خطاطبة بأن مسؤولية النهوض بهذا الملف تقع على عاتق ثلاث جهات الأولى حكومية التي  من واجبها تأمين البنى التحتية لاستدامة مكوث السائح، والثانية خاصة تتعلق برجال الأعمال من أبناء المنطقة بإنشاء مشاريع سياحية تناسب إمكاناتهم، والثالثة  شعبية، تخص جمهور المواطنين و تدعوهم لتبني ثقافة السياحة التجارية والترويج لها باستمرار .

وبين الناشط الاجتماعي والاعلامي الدكتور عماد الزغول بأننا نستطيع نحن أبناء عجلون إحداث فرق بإمكاناتنا المتوفرة في عملية خلق بيئة سياحية جاذبة، وذلك من خلال عقد مهرجانات ترويجية ترفيهية نستطيع من خلالها لفت نظر المواطن الأردني والعربي إلى كنوز عجلون السياحية .

وقال رئيس منتدى عنجرة الثقافي الدكتور رفعات الزغول بأن مسؤولية خاصة تقع على رؤساء بلديات المحافظة في تأمين الحد الأدنى من البنية التحتية لخدمة السائح في هذه المحافظة التي تنافس في جمالها أجمل مناطق الشرق الأوسط متمنيا على رؤساء البلديات إيلاء موضوع نظافة الأماكن الطبيعية عناية خاصة مستمرة .

وأشار الأكاديمي الدكتور سفاح الصبح بأن على الدولة تحمل مسؤوليتها تجاه ملف السياحة في عجلون والذي  أخذ زمنا  طويلا من الحوار والنقاش والأعداد دون جدوى، مؤكدا إن قرارا حكوميا واحدا جادا كفيل بإحداث التغييروخلق الاستثمار وتحقيق الإنجاز.

واوصى المجتمعون بضرورة تعاون كافة الجهات المعنية من اجل توفير الخدمات للطرق المؤدية للمواقع السياحية والاثرية والدينية وعمل ارمات تشير اليها للتسهيل على السائح كيفية الوصول الى هذه الاماكن.

الدستور - علي القضاة

©2014 Developed by Actinium For Web Solutions. All rights reserved