الزواج في الأردن
download.jpg

تختلف العادات والتقاليد من دولة الى أخرى بحسب طبيعة الدولة وطبيعة شعوبها وهي قائمة على أساس القيم وتحكمها المعايير والأديان، ومن خطوات الزواج في الأردن:

1-    اختيار شريكة الحياة:

يتم اختيار شريكة الحياة عندما يقرر الشاب الزواج وهناك طرق مختلفة إما تقليدية وهي المتعارف عليها عن طريق الأهل الذين يذهبون لرؤية الفتاة وبعد ذلك يقومون بالسؤال عنها من المحيطين سواء أقارب أو معارف أو بطريقة التعارف بين الشاب والفتاة مسبقا إما من خلال العمل أو الجامعة أو الأصدقاء، الخ.

2-    ثم تأتي الخطوة الثانية بعد التعاون الذي يتم بين أهل كلا الشريكين وهي ما يعرف بالجاهة وهي نسبة الى وجهاء أو كبارالقوم من طرف الرجل (الشريك)، حيث يقومون بالذهاب الى منزل الفتاة وملاقاة وجهاء وكبار القوم من طرف عائلة الفتاة، وبعد وصولهم يقومون بالترحيب بصاحب البيت ومن معه، ثم يبدأ أهل العروس بصب القهوة للضيوف ويبدأ من الجهة اليمنى ولكنهم يرفضون و يشيرون على  والد العروس بصب القهوة لكبير الجاهة عند أهل العريس ثم يقوم كبير الجاهة من طرف العريس بالكلام الموجه الى أب الفتاة فيقول: "جينا نطلب القرب منكم لإبننا فلان بن فلان وان شاء الله ما تكسر خاطرنا." فيقول والد العروس:"اشرب قهوتك قبل ما تبرد" وفي ذلك دلالة على الموافقة فيشرب كبير الجاهة القهوة ثم من معه من بعده. وبعد الإتفاق على تفاصيل الزواج وترتيباته والمهر والذهب، ويتم تحديد موعد عقد الزواج (كتب الكتاب) وموعد الحفلة للخطوبة والعرس وعادة تكون حفلة الزواج بعد سنة من حفلة الخطوبة.

3-    الفحص الطبي :

قبل كتب الكتاب حيث أُقر في الأردن منذ أعوام قليلة قانون وجوب فرض قانون على أي اثنين يرغبان بالزواج بإجراء فحص طبي في أحد المراكز الطبية، وذلك لمعرفة مدى التوافق الجيني بين هذين الشريكين وخلوهم من الأمراض الجينية حفاظاً على سلامة الزوجين وصحتهم وأيضا حمايتهم من إنجاب أطفال معاقين أو مصابين بأمراض وراثية. عقد القران (كتب الكتاب) لا يتم الا بوجود الفحص الذي يحمل النتيجة الإجابية ويحق للشيخ رفض كتب الكتاب إذا كانت النتيجة سلبية.

4-    كتب الكتاب يتم بعد ذلك في الموعد المتفق عليه مسبقا بوجود الشيخ (المأذون) وأربعة شهود وأهل العروسين، وغالبا ما يتم يوم الخطبة أو قبلها بأيام وتقام حفلة لأهل العروسين في بيت العروس أو في صالة الأفراح.

5-    وأثناء الخطوبة وهي فترة التحضيرات للعرس والزواج فمن بدايتها حتى نهايتها تكون محصورة بيوم الزفاف من إعداد المنزل والتجهيزات الخاصة لكل من العروسين وتحديد مكان إقامة حفلة الزواج وتحضير بطاقات الدعوة التي يشترك في توزيعها كلا العائلتين بالإضافة للعروسين، وأيضا تقوم في البحث عن فستان زفافها الأبيض الذي لطالما حلمت به. قبل أيام قليلة من العرس يقوم الشاب والفتاة بعمل ليالي الحناء حيث يقوم الشاب بعمل سهرات لأصدقائه وأقاربه من الشباب ويقومون بالرقص وتناول الذبائح التي تستمر على مدار ثلاث ليال متواصلة. أما العروس فتقوم بدعوة صديقاتها وقريباتها وعمل سهرة خاصة ترتدي فيها العروس فساتين السهرة التي قامت بتجهيزها مسبقا ثم تأتي والدة العريس ومعها مجموعة من النساء وتقوم بجلب الحناء معها وتقوم بالرقص بها ثم تضعها على يد العروس وتوزيع باقي الحناء على الموجودين ولكن عادة الحناء اندثرت، ولم يبقى لها معالم حاليا حيث أصبح معظم الفتيان يستخدمون الطريقة الغربية في تطبيق هذا النوع من الإحتفال.

6-    حفل الزفاف وهو اليوم الذي لا يعي أحد أين هو وماذا سيفعل؟! حيث يقوم العريس بتزيين سيارة الزفاف ويذهب لصالون الرجال ويرتدي بدلة العرس ويقوم بعدها بحضور الغذاء الذي يقوم أهل العريس بتحضيره للمدعويين في ظهر يوم الزفاف وبعد ذلك يقوم الشبان وأقاربه بزف العريس لحين وصول العروس. أما العروس فتذهب لمركز التجميل لتزين نفسها لحفلها فهو اليوم الذي تنتظره من عقود وبعدها يتم حفل الزفاف وعند انتهائه يقوم أهل العروسين بإصالهم الى منزلهم أو أحد الفنادق. وفي صباحية العرس (اليوم التالي للزفاف) تقوم والدة العريس بزيارة العروسين وإحضار طعام الإفطار معها وفي الليل يزورهم أهل العروس ويحملون الحلوى.

وبعد هذا اليوم يذهب العروسين في رحلة قصيرة الى أي مكان لإمضاء ما يعرف بشهر العسل.

 

©2014 Developed by Actinium For Web Solutions. All rights reserved