مكرمة الملك بترميم قبر المسيح رسالة الاسلام الصحيح والتعايش الاصيل

مادبا  - نظرت فاعليات دينية واجتماعية وعشائرية في مادبا الى مكرمة الملك بترميم فبر المسيح في كنيسة القيامة على نفقتة الخاصة كونها تصب في سعي الملك الدوؤب على صياغة مشهداقليمي من اعلى القمم ومنابر العالم يعبر عن رسالة الاسلام الصحيح .



وقالت ان المكرمة الملكية تجسد الولاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية التى تحققت للهاشميين تاريخيا ودينيا وسياسيا بابلغ صورها ومن كونها ايضا رؤية هاشمية متقدمة للتعايش الذي يميز الاردن عن غيره وفي وقت يطغى التذابح والتنازع على المشهد الانساني برمتة .



وقال راعي كنيسة الروم الاروثودكس في مادبا قدس المطران الكوندوس الى الراي الالكتروني "ان المبادرة الهاشمية بترميم القبر المقدس للمسيح في كنيسة القيامة تزيد من تحصين المجتمع الاردني في مواجهة التطرف والتكفير من خلال تعظيم اسس وثقافة التعايش التى رسخها الهاشميون وسار على هداها الاردنيون قاطبة ".

ولفت" ان المبادرة الملكية لا قبلها مبادرة ولا بعدها مبادرة شهدها العصر الحالي وهناك حروب ونزاعات دينية يغذيها التطرف والعنف ودعاتة ومجتمعات ودول كالاردن تغذي قيادتة التعايش والمحبة والوئام بين كل المكونات وترسم للاخر الغارق في الدم قدوة في محبة الحياة ومحبة الاخر الشريك في الحياة "



ويرى رئيس بلدية مادبا الكبرى المحامي مصطفى الازايدة "ان المكرمة الملكية تعبر بوضوح عن رسالة الاسلام الصح من كونها رسالة محبة وسلام وتعايش مع الاخر وسط محاولات متواصلة للاساءة الى الاسلام من داخل الاسلام منوها ان الملك ومن على اهم المنابر الدولية ادان القتل والارهاب والعنف الموجهة للابرياء والمرتكب باسم الاسلام ولاسلام براء منه ".



واضاف الى الراي الالكتروني "في المكرمة الملكية اكثر من رسالة اهمها ان فهم الهاشمين ومن خلفهم كل الاردنيين ومن كل الاطياف والمنابت والاصول للتعايش بين اتباع الديانات السماوية ليس كلاما انشائيا ولا خطابا بل هو سلوك عملي نمارسة على الارض وفي حياتنا اليومية مضيفا ان ايماننا برسالة المسيح علية السلام كمسلمين يحتم علينا مثل هذا السلوك الملكي الرفيع في انسانيتة والعميق في معانية ما يجبر الداني والقاصي الانحناء للملك الهاشمي لمكرمتة"



ودعا "الى اضافة هذه المكرمة وكل خطابات المللك من على المنابر الدولية دفاعا عن الاسلام الذي ننتمي وحرصة على توطيد اركان التعايش بين مكونات المكون الانساني الواحد بغض النظر عن الدين واللون والانتماء واصدارها بكراس وتعميمها على النشء وطلبة المدارس والجامعات لتكون بمثابة انارة لدروبهم وسط الظلام الدامس واخفاء الحقائق وتزويرها والنطق زورا باسم الاسلام .

واشاد عضوالمجلس الاستشاري لمحافظة مادبا المحامي اكثم حدادين بالمكرمة الملكية بترميم قبر المسيح لافتا ان الهاشميين على مدى التاريخ كبار وكبرهم نابع من اولا من تواضعهم ومن حملهم لهموم الامة وتوقها للعز منذ الشريف الحسين من على الذي نحتفل بمؤية نهضتة وثورتة الى الملك المعزز الذي يؤكد يوما بعد اخر ان حامل امين لرسالة الامة بجناحيها المسلم والمسيحي .

وهما يسلمان لرب العالمين .

وقال "ان للمكرمة الملكية بتترميم قبر المسيح رسالة للمجتمع الدولي والانساني ان من ارضنا انطلقت الرسالات السماوية ومن ارضنا سنحافظ على ارثها ونضارتها ومفاهيمها الحقة للمحبة والسلام والتعايش وبالتالي فأن هذه المكرمة ستعزز من مكانة الاردن العالمية والدولية ومن انه بلد الاعتدال في مواجهة التطرف وبلد ثقافة الحياة في مواجهة ثقافة الموت المجاني وبلد الايمان في مواحهة الكفرة الحقيقين ".

واكد نائب رئيس مجلس ظل بلدية مادبا الكبرى ملوح الشخاترة "ان المكرمة الملكية تأكيد على الولاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية والنظرة الواحدة والاهتمام الواحد الذي يولية الملك للمقدسات في الاراضي المقدسة اضافة الى ان الموضوع ليس بغريب سيما وان الهاشمين تاريخيا دعاة حوار بين الاديان والحضارات والثقافات بدلالة رسالة عمان التسامحية ."

الرأي-- هشام عزيزات

©2014 Developed by Actinium For Web Solutions. All rights reserved