العقبة: حركة سياحية نشطة ترفع الحجوزات الفندقية لـ 90 %
3.

أحمد الرواشدة

العقبة - تشهد مدينة العقبة حركة تجارية وسياحة ملفتة بسبب توافد اعداد كبيرة من السياح الأجانب ومن مختلف الجنسيات، سجلت خلالها فنادق العقبة أعلى نسبة إشغال في الاعوام الاخيرة زادت على 90 %.

ويأتي ذلك تزامننا مع وصول آلاف الزوار من محافظات المملكة الى العقبة للاستمتاع بجوها وبحرها، ما ادى ارتفاع عدد الزوار خلال هذه الفترة من العام الحالي مقارنة بالعام الماضي بنسبة زادت على 15 %، بحسب مفوض السياحة والاستثمار في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي.

وبين ماضي أن العقبة هذه السنة، تميزت بقدوم عدد كبير من الزوار من مختلف الجنسيات الأوروبية، بال‘ضافة الى تفضيل المواطنين الاردنيين العقبة كواجهة سياحية مميزة تتوافر فيها جميع الخدمات السياحية، مؤكداً ان العقبة تتمتع بمنتج سياحي فريد عملت السلطة الخاصة على تنوعيه في الوقت الذي يفضل الزوار الوصول الى اضلاع المثلث السياحي الذهبي وادي رم والبتراء والعقبة.

وتنعكس هذه الحركة السياحية تلقائيا على الحركة التجارية في اسواق العقبة حيث تنتشر الفاعليات السياحية العالمية في مختلف مناطق المدينة.

ويعزو البعض هذا الاقبال السياحي الى الطقس الجميل في العقبة خلال هذه الفترة، اضافة الى الامان والاستقرار الذين يتمتع بهما الاردن، وازدياد عمليات الترويج لمنطقة العقبة.

واعتبر مهتمون بالشأن السياحي، أن السياحة الأوروبية خاصة القادمة من البحر من خلال البواخر تشكل اكثر من 40 % من نسبة السياح القادمين في حين تتوزع النسب الاخرى بين العربية والمحلية.

وبين عاملون في فنادق المدينة ان نسبة الحجوزات الفندقية والشقق في مدينة العقبة ارتفعت إلى أكثر من 90 % بالتزامن مع عطلة نهاية الاسبوع وعيد العمال إذ تشهد المدينة في الايام حركة سياحية نشطة.

وقال ماضي، إن الأعداد الكثيفة من الزوار فرضت رفع مستوى الجاهزية ومزيدا من الاستعدادات على كافة الاصعدة وبالتعاون مع كافة الجهات المعنية في المنطقة، بما يضمن التسهيل على زوار المدينة وتقديم أفضل الخدمات لهم وتهيئة البيئة السياحية بما يليق بزوار المدينة وخصوصيتها كوجهة سياحية مفضلة.

واعتبر ماضي ان الحراك السياحي والتجاري النشط الذي ستشهده العقبة سيسهم إلى حد كبير في إنعاش الحركة السياحية والاقتصادية في المدينة، لما تمثله العقبة دائما من مقصد سياحي مميز للأردنيين وضيوفهم، مشيراً إلى قيام السلطة والجهات المعنية بتوفير كافة المتطلبات الأساسية على الشواطئ والساحات وأماكن الترفيه لخدمة أهالي العقبة وزوارها.

وأكد تجار في المحافظة أن عطلة نهاية الأسبوع في العقبة غالبا ما تشهد حراكا تجاريا كبيراً، مؤكدين أن الأسواق التجارية باتت تعول على عطلة نهاية الأسبوع والمجموعات السياحية التي تعيد إلى المدينة الانتعاش من خلال توافد الزوار، الأمر الذي يسهم في زيادة الحراك التجاري والاقتصادي في أسواق العقبة.

وقال التاجر أحمد أبوالعز "إن عطلة نهاية الأسبوع في العقبة تشهد نشاطاً ملحوظاً بسبب توافد عدد كبير من أبناء المحافظات لشراء المستلزمات المختلفة".

وقال مدير غرفة تجارة العقبة عامر المصري "إن عملية التسوق سواء التقليدية منها أو في المجمعات التجارية والسياحية تحتل حيزا كبيرا من اهتمام وأوقات الزوار بشكل منتظم للاطلاع على أحدث المنتجات والعروض المتوفرة في أسواق المدينة الساحلية، لاسيما في العطل ونهاية الأسبوع والأعياد بوصفها مواسم تجارية مميزة للمدينة".

وأضاف المصري أن نمو الحراك التجاري في المدينة يرتبط إلى حد كبير بالمستوى المتقدم للمنظومة التشريعية التي تنظم آلية النشاطات الاقتصادية في المنطقة، إذ أن الحوافز والإعفاءات الممنوحة للتجار، دفعت بالمدينة لأن تكون مقصدا تجاريا وسياحيا وأحرزت مكانة متقدمة بين مدن البحر الأحمر.

وقال "إن انتشار المجمعات التجارية الكبرى إلى جانب العديد من الأسواق على امتداد المدينة أوجد مزيدا من فرص التنافس والانتعاش في الأسواق التجارية، لاسيما في ظل وجود محلات تجارية بماركات متميزة جاذبة للزبائن".

©2014 Developed by Actinium For Web Solutions. All rights reserved