الواقع السياحي في الأردن محور لقاء لجنة السياحة النيابية مع جمعية وكلاء السياحة والسفر
الواقع السياحي في الأردن محور لقاء لجنة السياحة النيابية مع جمعية وكلاء السياحة والسفر

استقبلت جمعية وكلاء السياحة والسفر امس الثلاثاء رئيس وأعضاء لجنة السياحة النيابية في مقر الجمعية لمناقشة الواقع السياحي في الأردن والإطلاع على إنجازات الجمعية والتحديات التي تواجه وكلاء السياحة والسفر وبكافة .
ورحب رئيس الجمعية السيد محمد سميح باللجنة في زيارتهم للجمعية وتبنيهم لقضايا القطاع السياحي، معلنا ان منتسبي الجمعية بالعضوية اصبحوا ( 709 ) مكاتب و ( 157 ) فرعاً و ( 7000 ) موظف يقومون على إعالة ( 100000 ) مواطن اردني.
ونوه الى أبرز التحديات و المعيقات التي تواجهها المكاتب السياحية في الاردن والخطورة الواقعة عليها جراء المنافسة الغير مشروعة، ومن اهم محاور النقاش معاناة مكاتب التذاكر من التذاكر المباشرة، التي يقوم المواطن شرائها من المواقع الالكترونية.
مسلطا الضوء على ضرورة اتخاذ دورمحوري جاد من قبل الملكية الاردنية بالتعاون مع مكاتب التذاكر، وضرورة التنسيق وحماية وكلاء السياحة والسفر.
اما امين سر الجمعية كمال ابو ذياب فأشار الى مشكلة تأسيس شركة تابعة لوزارة الاوقاف من خلال صندوق الحج واصفا اياها بمنافسة غير مشروعة، وبذلك تخالف وزارة الاوقاف دورها من الأشراف الذي حدده القانون .
معتبرا ان الأردن لم يعهد بسنواته السابقة أن تقوم الحكومة بمنافسة القطاع الخاص ، منوها انه مخالفاً لرؤية جلالة الملك، مضيفا ان وزارة الاوقاف ما زالت هي الداعم للقطاع الخاص ولتنمية الاقتصاد الوطني من خلال التشاركية بين القطاعين لا منافسته.
وقال ذياب : "لافساح المجال لهذا القطاع الحيوي في التخفيف من حدة الفقر والبطالة لابد من حماية القطاع والعاملين فيه، كما ان تأسيس شركة حج وعمرة قبل وزارة الاوقاف ما هو إلا قتل لهذه الرؤية"، مضيفا "الجمعية ستدافع عن وكلاءها من خلال عرض قضيتهم على المسؤولين والقضاء الأردني العادل".
ومن جهته اشار رئيس لجنة السياحة النيابية النائب وصفي حداد الى ضرورة الوصول الى اتفاق يصب في مصلحة الوطن والمواطن من كافة اطراف المعادلة، منوها الى ضرورة الاهتمام بالقطاع السياحي كونه نفط الاردن.
واضاف بأنه على الجمعية وضع اللجنة في اطار الاحداث التي تحصل في القطاع، وان اي اجتماع او حل يتم التوصل إليه يجب ان تكون بحضور لجنة السياحة النيابية ، حتى يتسنى لها الوصول الى نتائج حقيقية بعيدة عن عقد الاجتماعات فقط .
ودعا حداد الوزارات الى تعزير دور الجمعية وحماية الوكلاء من التغول عليهم كونها الممثل الشرعي والقانوني للقطاع السياحي في الاردن .
منوها الى ضرورة التنسيق بين الجهات المعنية للارتقاء بالتجربة السياحية الاردنية بالشكل المطلوب، واهمية ان يكرر السائح زيارته الى الاردن مرة اخرى .
وقد جرى حوار نوعي ومسؤول بين السادة النواب وأعضاء مجلس إدارة الجمعية ، وقد تم الاتفاق على عقد لقاءات دورية للنهوض بالواقع السياحي ومعالجة جميع المعيقات والتحديات لما فيه مصلحة الجميع ومواطنين ومكاتب سياحية .

©2014 Developed by Actinium For Web Solutions. All rights reserved